في هذا الثيم نتحدّث عن آخر تطورات التسويق في 2018

 

 

إعلان الثيم

 

هيدر الثيم

هي.jpg
 

 

تغريدات الماركتر

التسويق في 2018

 

أكثر ما لفت نظري في توقعات توجهات التسويق لـ2018 هو ما يُسمّى بـ Progressive Web Applications. وهي تقنية تحويل تجربة تصفح الموقع الإليكتروني على المتصفح كروم ليعمل موقعك تماماً مثل التطبيق بكل خصائصه مثل التنبيهات وغيرها.
 
الفكرة خلف هذه التقنية هي أن عدد مستخدمي التطبيقات قليل جداً مقارنةً بمتصفحي الإنترنت، فتحويل واجهة موقعك ليعمل مثل التطبيق تماماً سيعزز تجربة التصفح، ويزيد من تفاعل المتصفحين من حيث سرعة تحميل الصفحات وبالتالي زيادة نسبة تحويل المتصفحين إلى عملاء (مشترين).
 
تصف قوقل هذه التقنية بثلاثة صفات وهي: - الإعتمادية - السرعة - التفاعل وذلك من خلال صفحتها المخصصة لهذه التقنية. ( إضغط هنا للمزيد )
 
حسب ما قرأت في أحد التعليقات عن هذه التقنية أنها "مستقبل التصفح على الإنترنت" وحين أعيد التفكير في هذا التعليق أجد أني لا أرفضه وذلك مع الهيمنة التي يحوز عليها الهاتف الذكي من حيث كثرة استخدامه مقارنةً بالحاسب المكتبي/المحمول.
 
كذلك من التوجهات التي لفتتني هي أرشفة قوقل لصفحات الويب بأولوية للمتوافقة مع الهاتف الذكي. هذا يضيّق الخناق على الصفحات غير المتوافقة مع الأجهزة الذكية (أتعجّب إن وُجد ذلك في 2018) وتحظى المواقع المتوافقة مع الأجهزة الذكية على النصيب الأكبر من الظهور في نتائج البحث الأولى.
 
من التوجهات الحساسة والتي رأيتها تتكرر في توقعات التسويق في 2018 هي ما يسمى بـ Micro-Moments أو اللحظات الدقيقة/الصغيرة. وهي اللحظة التي يبحث فيها العميل عن حل سريع مثل (عنوان، وصفة، تاريخ فعالية ...) وفي معظمها يعود المستخدم إلى البحث وهنا نعود لأهمية جاهزية موقعك لذلك.
 
أيضاً، بالتأكيد، سيكون هناك توظيف أوسع من المسوقين للذكاء الإصطناعي، وقد تحدّثت عن هذا الحراك في الثيم الأول من محتوى الماركتر (ثيم 1 - كيف سنسوّق في المستقبل) في التدوينة ( إضغط هنا لقراءة التدوينة )
 
 
آخر ما لفت نظري من توجهات التسويق في 2018 هو المحتوى الفيديوي، وحسب التوقعات، في 2019 سيستحوذ الفيديو على 79% من بيانات الإنترنت على الهاتف الذكي. ( إضغط هنا للقراءة من المصدر )

 

 

نقاش الماركتر

برأيك.. في ظل التغييرات الإقتصادية النوعية في المملكة كارتفاع الأسعار، الضريبة، التحول إلى والإعتماد أكثر على المصادر غير النفطية، عودة البدلات، بدل الغلاء المعيشي. كمسوّق .. كيف ترى أن تكون إستراتيجية الشركات في التسويق للمستهلكين B2C باعتبار التحفظ الواضح حالياً في المصروفات؟

 

مشعل
مراجعة جدول التكاليف وإعادة النظر فيه. Don’t alter revenue , just reduce costs.
 
محمد
التخفيضات والعروض قد تبدو المنفذ الأسهل لكن في رأيي العميل يحتاج أن يشعر بقيمة استثماره في المنتج وكيف يكون حالة بعد استخدام المنتج..
البقاء للبراند الأقوى.
 
خالد
باختصار التركيز جيدا على دراسة السلوك الشرائي لدى العميل من خلال بناء استراتيجية تلائم اتخاذ قرار الشراء من خلال التسعير ودوره في خلق الرغبة وتلبية الحاجة .. وهذا لا يعني أن يتم تهميش المنظومة التسويقية كاملة.
 
عائشة
تعظيم المنافع وترجمتها إلى العميل، العمل على زيادة المنافع اللي يحصل عليها العميل من من خلال تعامله مع الشركة، سواء بخدمات قبل أو بعد البيع وما شابهها، ومهم أن تعلم عن ذلك وتوصله للعميل.
 
ماجدة
قبل فتره كنت امشي بالمول بمدينة ملبورن ولفت انتباهي عرض بمحلات ملابس وهو انك تشتري القطعه وتدفع بالتقسيط. طبعا استراليا بلد متطور ولكن دخل اغلب شعبها متوسط وبحكم سن الشباب يعتمدون على نفسهم ماديا فالحياة مكلفة لهم. لذا نعمل هذا العرض الذكي لضمان استمرارية الربح وإن كان بالتقسيط.
طبعا قياسا على تغريدتي السابقة: نفس الشي المفروض يطبق بالسعوديه انه يكون في حلول بديلة للدفع موبس ينعمل عروض أو تخفيض سعر لأن هذا وضع جديد تماما ومستدام لذا يجب أن يكون هناك حل دائم وليس فقط عرض مؤقت.

 

 

تصاميم سنابتشات

هذه التصاميم تم نشرها على حسابنا على سنابتشات.

 
سسنناابب.jpg