هي دي مصر

0033.jpg

أتشنّج ولا أكاد أرمش عندما يظهر هذا الإعلان في فواصل برامج رمضان على قناة إم بي سي، فهذه الموسيقى ذات الطابع المصري، وهذه اللقطات السريعة التي تتحدّث عن أم الدنيا بلغة واقعية ليس فيها أي نوع من المبالغات التي نراها كثيراً في الإعلانات.

قد يكون لأنه النوع المفضّل لدي من الإعلانات، الذي لا يحاول جاهداً إقناعك ولكن يريك الذي ستراه حقيقة دون تزييف أو "بهرجة".

يأخذك الإعلان في ثلاثين ثانية إلى الجو المصري الحقيقي والذي ستراه فعلاً عندما تزورها، مع التركيز على الهوية المصرية والطابع التراثي الخاص بها.

في كثير من الإعلانات تلاحظ أن هناك حرص شديد على إظهار المزايا من خلال الكتابة الإبداعية الأمر الذي يشعرك بالملل أو قد يرفع التوقعات إلى مستوى غير حقيقي، بينما مثل هذه الإعلان الذي بين يديك، وبالطبع في صناعة مثل السياحة يترك "المايك" للصورة لكي تتحدّث وقد تكون الصورة أبلغ وأقوى تأثيراً.

قد يكون الإعلان يعيد الإستهداف لمن زار مصر سابقاً، فكلمات الإعلان في النهاية تقول:

 ... فيها كثير لسا ما شفتوش .. تعال وعشها من أول وجديد ...

الحملة لها أعمال مختلفة، بإختلافات بسيطة في الموسيقى واللقطات والمدة:

وألاحظ إبداع كبير آسر في العمل التالي في جودة التصوير والإخراج واختيار اللقطات بشكل ممتع جداً يعكس جمال مصر، وقد يكون المستهدفين منه هو كل العالم، وذلك لأن اللقطات المختارة لا تستهدف السائح العادي بل السائح الذي يبحث عن تنوّع أكبر، كما تلاحظ ظهور أكبر للسائح الغربي أكثر:

أرى أن العمل قد يكون يستلهم بعض مشاهده من العمل الأسطوري للمبدع "ليساندرو دليساندري" والذي صنع تحفة فنية لا مثيل لها عن السياحة في تركيا تحت مسمّى "Watchtower of Turkey"، والذي لا أبالغ إن قلت أني شاهدته أكثر من 30 مرة ..

 

أتركك مع هذا الجمال