ڤيمتو، خلنا نجتمع - التسويق في رمضان 38

ڤيمتو - خلنا نجتمع

ڤيمتو في هذه السنة تقول أننا بحلاوة جمعتنا نتخطى كل همومنا، وأن جمعتنا هي الأهم دائماً.

بلا شك أن ڤيمتو دائماً ما تربط إعلاناتها بالجمعة الحلوة وهو ما يقترحه شعار البراند اللفظي الدائم "للقاء حلاوته"، إلّا أن الإعلان أراه "عادي" ولم يتخلله الكثير من الإبداع، وكأن ڤيمتو فقط تُذكرنا بأنها المشروب الأول في رمضان.

ألاحظ أن العلامات التجارية التي تستهدف سوق كبير "العرب" ولا تستهدف سوق له خصوصيته ومرجعيته الثقافية المحددة، مثل السعودية بشكل خاص، أجد أن لها طابع مشابه يحاول من خلاله البراند أن يحاكي تنوع الثقافات والتوجهات لهذه الشريحة الكبيرة.

لذلك نجد في كثير من هذه الحالات أن الأزياء، أماكن التصوير، الكتابة الإبداعية واختيار الشخصيات في العمل تميل إلى أن ترضي بقدر المستطاع الشريحة بأكملها رغم اتساعها وتنوع ثقافاتها فينعكس ذلك إلى عمل عادي لا يعلم أي شعب من الشعوب العربية إذا ما كان الإعلان يستهدفه بشكل مباشر وخاص.

 

كتبه : alii