المراعي تتفائل - التسويق في رمضان 38

المراعي - تفائلوا خيراً في شهر الخير

التفائل بالخير رغم الشدائد والأوقات الصعبة التي يمر بها الإنسان لهو فعلاً تحدّي كبير خصوصاً حين تكون المؤشرات لا تبشّر.

توظّف المراعي هذا المبدأ في هذا الإعلان، وصورتها بالعاصفة الرملية التي يعقبها المطر، وبالقلق على الأم في حالة الولادة ليأتي بعدها المولود بخير، وبشوق وطول غياب يرجع بعده الغائب الغالي.

بداية الإعلان كانت ملفتة جداً، تم تصويرها بعدسة عريضة وتم سحب الألوان من اللقطة الأولى الأمر الذي جعلها بداية تشدّ المشاهد إلى النهاية لمعرفة ما يحدث.

رغم هذا، إلّا أني اضطررت لمشاهدة الإعلان مراراً لفهم الكثير من تفاصيله، على خلاف عملهم في رمضان الماضي "قدِّر النعم" والذي احتوى على رسالة قوية جداً وتم تجسيدها في مادة إعلانية قوية كذلك.

كتبه : alii