الكامبين 001 - آبل

سلسلة جديدة ملهمة في مدونة الماركتر أنتقي وأتحدّث فيها عن بعض الحملات الترويجية الجديدة والملهمة لبعض الشركات العالمية.

 

مالذي تتوقعه من هذه السلسلة

في كل كامبين سيكون هناك:

1. تعريف بسيط للكامبين.

2. الكامبين (صور أو فيديو أو الإثنين معاً) حسب الحملة.

3. تعليقي ورأيي عن الكامبين، ومالذي نستلهمه منها بشكل مختصر.

 

ماذا تعني كلمة "كامبين"؟

تعني حملة Campaign، وأشير بها إلى الحملة الإعلانية التي أتحدث عنها.

 

شاركني تحليلك ورأيك عن الكامبين في الهاشتاق الخاص بكل واحد على حدة على تويتر، وحالياً هو #الكامبين001 

 

الكامبين 001

حملة جديدة لآبل تستهدف فيها أصحاب الهواتف الذكية الأخرى وتحثّهم لتغيير هواتفهم والإنتقال إلى آيفون، وجذبهم بتسهيل عميلة الإنتقال، ونقل الملفات من الصور والموسيقى.

بالإضافة إلى الإشارة والتلميح لمستوى الحماية القوي في آيفون مقارنةً بالأجهزة الأخرى وكذلك سرعة أداء الجهاز.

الحملة بشكل عام أنيقة، جميلة، واضحة وclean تماماً كما تحب آبل أن تتحدّث عن نفسها عادةً.

إلّا أن الحملة أحد الأدلة بالنسبة لي بأن آبل أصبحت تركّز على أمر آخر غير الإبداع، فمنذ إعلانها في الثمانينات عن "الماكنتوش" وهي تقدّم نفسها في إطار إبداعي، تصميمي وثوري والـNext Big Thing، إلّا أني ألاحظ حالياً تغير في العقلية التسويقية تجاه الإطار الذي يحث على الشراء أكثر من ذي قبل.

ولعل تلك الحقبة الذهبية السابقة هي التي صنعت آبل بتلك العقلية الـ"ستيف جوبزية" التي تنظر وتتكلّم وتروّج أعماق القيمة المقدّمة وجانب التصميم ومالا يراه المستهدف أكثر من مجرد الترويج للحث على الشراء.

 

إعلان ماكنتوش 1984

 

إعلان لآبل عن أهمية وقوّة "وجهة النظر" وهو من أجمل الإعلانات التي رأيتها لآبل

 

أحد إعلانات آبل العميقة جداً والمفضلة لدي

هاشتاق هذه التدوينة على تويتر هو #الكامبين001 يمكنك مشاركة الحوار والنقاش حول إعلانات آبل وطريقة تسويقها وتوجهها الدعائي.

 

كتبه : alii