الكونسبت 006 - التـّموضع

بماذا تشعر عن زيارتك لأحد فروع بيت الدونات أو دنكن دونتس أو ستاربكس ؟

بماذا تشعرين عندما شرائك من قوتشي أو كوتن أو سنتربوينت ؟

كلها محلّات للقهوة وبمستوى متفاوت، وفي المثال الثاني كذلك ماركات عالمية للأزياء، ولكن مالفرق بينهم ؟ كيف يقدّم كلٌ منهم نفسه لك ؟ كيف تراه من بين منافسيه ؟ باعتبار الجودة، الهوية والشعار، الديكور، الأسعار، خدمة العملاء وغيرها من الملحقات التي تصنع نظرتنا عن علامة تجارية معينة ؟

هذا هو ما يُسمّى بالتموضع أو Positioning وهي المكانة التي يحجزها البراند في ذهنك ويعمل على إبقائها في ذلك المكان دائماً من خلال ممارساته التسويقية وخلال كل ما تراه منه في إعلاناته، تصاميمه، محتواه وطريقة تعامله وخدمته لك.

هل نفهم من ذلك أن علامة تجارية مثل آيكيا يُفترض أن لا تُعلن أو تتواصل مع عملائها بنفس فخامة أو أسلوب هوم سنتر أو المطلق رغم مقدرتها على ذلك ؟ نعم أكيد، تستطيع آيكيا أن تعلن بنفس الطريقة الفخمة للمطلق ولكن لا ترغب في أن تتموضع في ذهنك وترتبط بالفخامة أكثر من الأثاث العملي الذكي ذو الجودة والأسعار التي في متناول معظم عامة الناس.

الماركتر الذكي يعرف جيداً كيف يريد من عملائه أن يروه والأذكى أن يُحافظ على هذا المستوى دون زيادة في الوعود حتى لا يرفع سقف توقّعات العميل إلى مستوى لا يستطيع الوفاء به، ولا بمستوى أقل من إمكاناته فيخسر عدد من العملاء.