الكونسبت 005 - بحث التسويق

في "الكونسبت 004" الماضي تحدّثت عن "بحث السوق" وعن أهميته لك كماركتر، وكيف يمكنك الإستفادة منه وتوظيفه لصالحك.

في هذا الكونسبت سأتحدّث عن "بحث التسويق" وهو مفهوم قريب حرفاً ومعنى من "بحث السوق" وبالتأكيد يتشابهان كثيراً في خطوات البحث الأساسية وهي "جمع البيانات، تحليلها والعمل باعتبار النتائج"

ولكن .. مالفرق بينهما ! وما البحث الذي يجب أن تفعله ! ولماذا !

لنقل أنّك بدأت العمل وافتتحت ذلك المحل "المذكور في الكونسبت 004" والخاص باكسسوارات الهواتف الذكية وعملت لمدة عام، وبعد ذلك شعرت بأن مبيعاتك في انخفاض وأنّك بحاجة لعمل خطّة تسويقية للسنة الجديدة تضمن بها تفوّقك على منافسيك وحصّة أكبر في السوق، ماهو البحث الذي يتوجّب عليك فعله هنا ! ماهي البيانات التي تهمّك في هذه الحالة ! 

ستحتاج هنا إلى معلومات أكثر عمقاً وتوسّعاً من "بحث السوق السابق"، لأن بحث السوق مخصص لبناء مفهوم شامل عن السوق ومن يتواجد فيه من المنافسين والعملاء المحتملين، بينما في مقالنا هذا، البحث التسويقي كما في الحالة أعلاه يعالج مشكلة محددة تتطلب معلومات أكثر تفصيلاً ومخصصة لإنجاز المهمة التسويقية أو لحل مشكلة محددة.

لنعد للمثال، الآن مشكلتك أن مبيعاتك في انخفاض وترغب بتوسيع دائرة عملائك لتزيد على إثرها مدخولاتك، هنا ستبحث عن سلوك المستهلكين لتفهم مالسبب وراء اختيارهم لمنافسيك ولم يختاروك أنت حتى توفّر لهم احتياجاتهم التي افتقدوها لديك، وستبحث عن مالذي يثير ويلفت انتباههم ويحفّزهم حتى تستطيع تصميم إعلانات تجارية تناسبهم وتجذبهم، كذلك ستبحث عن التوجهات "الترندز" حتى تستغلها لصالحك، فاستغلال مباراة نهائية بين النصر والهلال كفيلة بأن تجلب لك عملاء لم تتوقّهم من قبل في حال تم استغلال الحدث بشكل إبداعي وذلك لما للمستديرة الصغيرة من عشق كبير في قلوب الشعب السعودي، ولنا في برغرايزر أسوة حسنة في هذا النوع من الإستهداف.

لاحظ أنك في هذا البحث كنت أكثر عمقاً من قبل، وهدفك هو معالجة مشكلة بعينها وليس فقط نظرة شاملة للسوق لمعرفة ما إذا كان العمل في ذلك الحي مناسب أو لا، ولكنك بحثت عن بيانات بتفاصيل أكثر، وتعرفت على عملائك عن قرب لتفهمهم بشكل أوسع وأدقّ.

المثال الذي استخدمته لمشروع صغير، ولكن بالتأكيد سيكبر حجم البحث وجوانبه وعملياته وأساليبه وطريقة تحليله بشكل طردي مع حجم الشركة والمشكلة المراد حلّها.