الإعلان التفاعلي - بوكيمون قو

نكتب هذا المقال لنفس السبب الذي ستجدونه في أسطره، وهي عملة الإنتباه "Attention Currency" وأنها هي المحرك الرئيسي لما يسمّى بـReactvertising أو الإعلانات التي تتفاعل وبشكل فوري مع ما يحصل في السوق من أحداث تلفت إنتباه الكثير من الناس وتكون محور حديثهم لفترة من الزمن.

بوكيمون قو، اللعبة التي تلفت إنتباه العالم الآن، والتي تحظى بالكثير من الإهتمام في الأوساط الإعلامية، ولا أكاد ألتفت إلى أي منصّة إجتماعية إلّا وكان لهذه اللعبة الحظ الوافر، حتى أن سناب شات أتاح لها تغطية حيّة شارك فيها العديد من اللاعبين من أنحاء العالم جنونهم بهذه اللعبة، كلٌ مطأطأ الرأس ليصطاد البوكيمونات من حوله ويجمعها.

اللعبة شيّقة، وخاصّةً إعتمادها على تقنية الواقع المعزز يجعل منها طابعاً حيويّاً رائعاً، كما أن شخصيات البوكيمون قديمة ولها مكانة في نفوس الكثير من الـ"ميلينيالز" الذين أدركوا مسلسل البوكيمون ولعباته القديمة. لقيت اللعبة رواجاً ضخماً وتصدرت الألعاب/التطبيقات الأكثر تحميلاً على آيتونز.

 

الإعلانات التفاعلية

المسوقون وفي كل مكان في العالم يتشوقون لمثل هذه الشرارة التي تعلو فتلفت أنظار كل الناس ليقوم المسوقون بربط هذه الشرارة بمنتجاتهم وعلاماتهم التجارية إستغلالاً للإنتباه المُعطى لها، وركوباً للموجة قبل رحيلها.

وهنا يكمن الإبداع، في كيف يمكن تحويل فكرة هذا الترند إلى مادة إعلانية لصالح البراند وبشكل وقالب يتقبله الناس ويحبوه وبدون المساس بشخصية البراند وقوّته وأقول ذلك لأن الترند هنا هو لعبة بوكيمون قو.

بعض الشركات السعودية إستغلت هذه الموجة بإعلانات ظريفة خفيفة، تبرهن أن البراند "صاحي" لعملائه وتوجهاتهم وإن كانت جديدة جداً، أولها شركات الإتصالات زين و STC إلّا أني لم أجد إعلاناً لموبايلي إلى الآن، وأتوقّع لن تفوّت هذه الفرصة، أو على الأقل لن تدع الكيكة كاملة ببساطة لمنافسيها.

 

كذلك دومينوز بيتزا سجّلت حضوراً باستغلال شخصية بيكاتشو الشهيرة، دون وجود لمنافستيها البارزتين شركتي بيتزا هت ومايسترو بيتزا خصوصاً بعد السجال الإعلاني الذي حدث بينهما قبل عدة أشهر.

أمّا كريم، ذات الشخصية الملائمة للترند أكثر من غيرها من الشركات في هذا المقال، كذلك كان لها إعلاناً وبطابعها الخاص ورسوماتها وتصاميمها المختلفة دائماً.

التسويق عملٌ ممتع للغاية، إلّا أن التحدي فيه دائماً يكون في مقدار فهم السوق والتوجهات ذات التأثير والبقاء على اطلاع دائم بكل الجوانب الإجتماعية، الإقتصادية، السياسية الراهنة خصوصاً ذات الحظ الكبير من إهتمام الناس، لتعلم جيداً "كيف تؤكل الكتف" وماهي المداخل ذات التأثير الأعلى على شريحتك المستهدفة.