الماركتر

إيجنسي ومدونة تسويق.

 

الخدمات

الهوية المؤسسية + البصرية

المحتوى + الترويج

بناء + تصميم تجربة العملاء

 

فريق العمل

علي الحسن

مؤسس الماركتر
مدير المشروع، المخرج الفني، الهوية المؤسسية، جزء من الهوية البصرية، المحتوى والترويج، تجربة العملاء.

 

عبدالله الجهني

المؤسس الرئيس التنفيذي، جزالة
تصميم الهوية البصرية، تصميم الموقع الإليكتروني

 

ليان إبراهيم

مصممة جرافيك، مستقلة
تصميم تطبيقات الهوية

 
 

دراسة + تحليل السوق

بنينا دراسة وتحليل السوق على 3 عناصر رئيسية، العملاء، المنافسين والصناعة، حيث تم عمل دراسة مستفيضة واستراتيجية لها وبناء المشروع على نتائج هذه الدراسة بعد الحصول على وضوح كامل عن العملاء المحتملين للمشروع وما يقدمه المنافسون وأبعاد وتوجهات صناعة التسويق في المنطقة والعالم. 

 
 

الهوية المؤسسية + البصرية

 

الهوية المؤسسية

بُنيت هوية الماركتر المؤسسية حسب رؤية المؤسس على 3 أسس رئيسية:

التفرُّد .. العمق .. الجرأة ..

في المحتوى وخدمات التسويق.

 

 

الهوية البصرية

لأن التفرّد والجرأة من عناصر روح الهوية المؤسسية للماركتر، فقد بُنيت الهوية البصرية على هذا الأساس، حيث أن التوقيع يعبّر عن التفرّد والإستقلالية في الشخصية، وحتّى يكتمل هذا التفرّد .. فقد كان التوقيع حقيقيّا وبيد المؤسس نفسه، ومن ثمّ تحويله إلى ملف "فيكتور" ليأخذ شكله النهائي، في إطار مربّع حاد الزوايا تعبيراً عن عدم الإنصياع.

يعتمد الماركتر في البراندينج على الصور الطبيعية وليس التصاميم، وذلك لإعطاء بعد إنساني حقيقي يمكن ملامسته وإدراكه لقربه من الواقع.

كما تم تحديد آلية ثابتة لمعالجة الصور  لتضيف عنصر الهدوء في التصميم وإبراز عناصر وألوان الهوية البصرية بشكل ملفت.

إعلان تدوينة

إعلان تدوينة

الكونسبت

الألوان 

اللون الوردي الغني والأسود "المطفي" يمنحان الهوية البصرية الكثير من السلوك المتفرِّد والعميق في ذات الوقت ..

وقد قمنا مؤخراً بإضافة اللون الأصفر إلى مجموعة ألوان الهوية ليكون مرتبط بخدمات "الإيجنسي" بالتحديد، ليعطي للهوية البصرية بُعداً جريئاً.

 

الخط

كان خط سويسرا الأمثل لهذه الهوية، حيث أن الخط يمتلك الكثير من القوّة والجرأة، فزواياه وحدّة تصميمه تعبّر كثيراً عن الهوية.

 

تصميم الموقع

سكويرسبيس كانت المنصّة الأنسب للمشروع، لأنها تقدّم كل ما يحتاج له المشروع وبخيارات متعددة من حيث التصميم والأدوات التسويقية الملائمة للمشروع.

ركزنا في تصميم الموقع بشكل كامل على أن يكون الجوال هو الشاشة الرئيسية لاستعراض الموقع وليس أجهزة سطح المكتب.

إعتمدنا كثيراً على المساحات الفارغة ليكون التركيز أكثر على ما يُقال لا على التصميم والألوان والعناصر.

 

المحتوى + الترويج

بنينا مشروع الماركتر ليعمل ببعد إستراتيجي بعيد المدى، لذلك بنينا إستراتيجية التسويق له كذلك على أسس ذات فاعلية دائمة وتعتمد بشكل رئيسي على التسويق الشفهي فكانت المدونة أمثل السبل لتحقيق هذا الهدف، بالإضافة إلى المحتوى على حساب الماركتر على تويتر.

 

المدونة

إعتمدنا في بناء المدونة على أن يكون المحتوى عربي بالكامل، سعودي الأصل والمنشأ، حيث تتم كتابته من الصفر بأيدينا وتوظيف أمثلة من السوق السعودي ليصبح المحتوى أقرب لقلب القارئ وأكثر قيمة ونفعاً.

كما اتبعنا أسلوب الكتابة الحر، والذي لا يتقيّد في معظمه بأي قيود، كما عمدنا إلى أن تكون التدوينات عميقة وتتحدّث عن الفكرة بشكل واسع ومستفيض لتُصبح التدوينات طويلة وذات عمق ونفع أكبر.

وقد قمنا بصناعة تدوينات قصيرة "الكونسبت" لمحبي المحتوى القصير، حيث أن هذا المحتوى يقدّم فكرة كاملة ولكن في قالب مختصر وشامل.

 

تويتر

إعتمدنا تويتر كالمنصة الرئيسية لتسويق محتوى الماركتر، وبناء القاعدة الجماهيرية للبراند، وذلك لأن تويتر هي المنصّة الأنسب للمشروع، من حيث نوعية المستخدمين وطبيعة المنصّة.

 

 

بناء + تصميم تجربة العملاء

أكثر ما نؤمن به في مشروع الماركتر هو تجربة العملاء، إبتداءاً من حسابنا على تويتر، نزولاً إلى المدونة وتجربة القراءة بدون أي مشتتات وبخلفية بيضاء هادئة ودرجة لون للخط غير متباينة كثيراً عن الخلفية لتصبح القراءة الطويلة مريحة وغير مزعجة ومجهدة للعين.

وقد تم تصميم نظام تجربة عملاء لخدمات الإيجنسي للشركات لتضمن للعميل تجربة فريدة تضمن له القيمة، الوضوح والمتعة في كل نقاط إلتقائه بالماركتر.